"التقشف"يضرب مستشفيات الجنوب

"التقشف"يضرب مستشفيات الجنوب

  الجيريا برس/ الخبر
عصف قرار الحكومة القاضي بترشيد النفقات والتقشف ووقف التوظيف أو الحد منه، بآمال سكان عشرات البلديات في توفير التغطية الصحية؛ والسبب هو أن أغلب المستشفيات وهياكل قطاع الصحة بالجنوب تعاني نقصا فادحا في المستخدمين، سواء أتعلق الأمر بالأطباء أو شبه الطبيين. طالب أعيان برلمانيون من ولايتي أدرار وتمنراست بتدخل الوزير الأول لتحريك ملف توظيف الأطباء والعاملين شبه الطبيين في هياكل قطاعات الصحة في الجنوب. وقال السيد نوي أغ سليمان، أحد أعيان الولاية المنتدبة عين ڤزام بولاية تمنراست، إن أعيان من الولايتين المنتدبة في كل من عين ڤزام بولاية تمنراست والولاية المنتدبة برج باجي مختار بولاية أدرار، راسلوا الوزير الأول في شهر ديسمبر 2015 وطلبوا منه إعادة النظر في قرار أصدرته وزارة الصحة لتقليص حالات توظيف الأطباء وشبه الطبيين الجدد في الجنوب، وقد التحق برلمانيون من الجنوب بالمبادرة. وأضاف المتحدث بأن ولايات الجنوب تعاني نقصا حادا في التغطية الصحية بسبب نقص الأطباء وشبه الطبيين، وقال المتحدث إن تقريرا أعده أعضاء في البرلمان في عام 2012، أكد نقص الكادر شبه الطبي. ورغم عودة التكوين، إلا أن أغلب المكونين لا يرسلون للعمل في المناطق التي تحتاج للتغطية الصحية، ما أثر على كل مراحل الوقاية من الأمراض الوبائية من التلقيح إلى اكتشاف الأمراض وعلاجها، حيث يتكفل شبه الطبيين في المرافق الصحية بكل ما يتعلق بمكافحة الأمراض الوبائية، ويتكفل الممرضون بمتابعة مختلف الأمراض الوبائية الخطيرة منها والبسيطة، وحالات اللسع العقربي واسعة الانتشار في ولايات الجنوب، دون تدخل من طبيب، بالإضافة إلى التوليد في الريف والمناطق الصحراوية المعزولة. وتحتاج ولايات الجنوب الثمانية وهي غرداية وورڤلة وأدرار وتمنراست وإليزي والوادي وبشار وتندوف، إلى ما لا يقل عن 2000 ممرض ومستخدم شبه طبي. وقال السيد طاوي قدور، عضو نقابة شبه الطبيين، إن تقدير الحاجات الصحية الذي أعدته مديريات الصحة في ولايات الجنوب عام 2012، أشار إلى نقص في التأطير في ولايات الجنوب يتعدى 2000 شبه طبي، وأشار إلى أن ولايات غرداية وتمنراست وأدرار وتندوف وبشار وإليزي والوادي وورڤلة، تتوفر على 280 بين قاعة علاج ومركز صحي و87 عيادة متعددة الخدمات، و28 مستشفى أغلبها تشهد نقصا في العاملين شبه الطبيين.
قراءة 2297 مرات