الأعراس الجماعية بورقلة ...ملاذ الشباب الراغبين في الزواج تجنبا للأعباء المالية الثقيلة

الاعراس الجماعية بورقلة
22 تشرين1 2018
الاعراس الجماعية بورقلة

الأعراس الجماعية بورقلة ...ملاذ الشباب الراغبين في الزواج تجنبا للأعباء المالية الثقيلة

  الجيريا برس/ واج
أصبحت الأعراس الجماعية التي تنظمها عديد الجمعيات الخيرية بورقلة لتسيير سنة الزواج ملاذا ''مفضلا " لكثير من الشباب الراغبين في الزواج تجنبا للأعباء المالية الثقيلة من جهة وبحثا من جهة أخرى عن مستقبل عائلي يسوده التفاهم والاطمئنان النفسي.

وتكثر الأعراس الجماعية عادة بهذه المنطقة مع بداية كل موسم اجتماعي جديد حيث تتاح فرص "ذهبية" أمام الشباب الراغبين في استكمال نصف دينهم وقد باتت  هذه العادة "الحميدة " تحفز الشباب للإقبال على الزواج والتي يعتبرونها "حلا" لتيسير التبعات المادية " الثقيلة" للزواج في وقتنا الحاضري مما أدى إلى عزوف  الكثيرين منهم عنه كما يرى رئيس جمعية "أيادي الخير- حي القارة الشمالية  "بورقلة .

وبالمناسبة ذكر السيد أحمد رضا بازيني أن الجمعية بصدد التحضير لإقامة عرس جماعي لفائدة 27 عريسا مطلع شهر نوفمبر المقبل.

و يؤدي أعيان المدينة و مشايخها و أئمة المساجد دورا "محوريا" في استحباب هذه  العادة الطيبة في أوساط المجتمع الورقلي لاسيما بين الشباب  و التمسك بها أكثر من خلال حثهم عليها و دعوة أولياء الأمور إلى تشجيع أبنائهم  و بناتهم على الإقتداء بعادات الأسلاف من أجل إقامة هذه الرابطة الإجتماعية  ''المقدسة'' مثلما أكد المتحدث.

ويرى السيد بازيني ان الأعراس الجماعية لم تعد اليوم تقتصر فقط على العائلات  البسيطة بل أصبحت تفضلها كذلك العائلات الميسورة الحالي و ذلك بالنظر لبعدها  الإجتماعي والديني و كذا الثقافيي حيث باتت وسيلة للقضاء على العنوسة و تأخر  الزواج لدى الشباب و بالتالي التخفيف من الآفات الإجتماعية.

ويضيف نفس المتحدث انه لم يكن العديد من شباب حي القارة الشمالية (واحد من  الأحياء الشعبية بمدينة ورقلة) "يؤمنون بأنهم سيصبحون يوما ما عرسانا و  يؤسسون أسرا و يفتحون بيوتا و ينعمون بالإستقرار لولا الأعراس الجماعية التي  مكنتهم من تحقيق أحلامهم".

وتحرص الجمعية المكلفة بإقامة هذه الأفراح الجماعية أن يكون العريس صاحب  وظيفة مستقرة بما يضمن قدرته على تحمل أعباء المعيشة لأسرته غير أنها  (الجمعية) تجد نفسها في بعض الأحيان مجبرة على تقديم المساعدة والبحث عن عمل  دائم بالنسبة للشاب البطال فضلا عن تأكيد التراضي بين العائلتين و غيرها.

ومن جهته يرى عضو بجمعية "وسيط الخير بامنديل- بالضاحية الغربية لورقلة  " فتحي هبالي والتي تتأهب لتنظيم عرس جماعي لفائدة ما لا يقل عن 35 عريسا في  شهر مارس المقبل أن ''هذه العادة الإجتماعية أصبحت تستقطب أعداد متزايدة من  سنة إلى أخرى من شباب المنطقة بالنظر لنجاحها  ووعيهم و إدراكهم بأهمية التضامن والتعاون و التآزر فيما بينهم''.

و باشرت هذه الجمعية منذ تأسيسها في 2007 في عملها الخيري بتنظيم أول عرس  جماعي لفائدة سبعة (7) عرسان ثم 10 عرسان ليرتفع العدد بعدها إلى 20 متوجاي ثم  إلى 35 عريسا خلال السنوات الثلاثة الأخيرة مثلما ذكر السيد هبال.

وأكد بالمناسبة ''أن نجاح هذه الأعراس الجماعية في تحقيق التماسك الإجتماعي  و تكريس قيم التضامن في المجتمع يعد ثمرة جهود شباب واعي يتحلى بالمسؤولية  لخدمة المجتمع وتقديم قيم مجتمعية للأجيال القادمة".

وعادة ما تستغرق التحضيرات الخاصة بالعرس الجماعي أشهر عديدة يتم خلالها  تنظيم دورات و تدريبات لفائدة العرسان الجدد يؤطروها أساتذة ومرشدين ومشايخ من  داخل و خارج الولاية  بالإضافة إلى أخصائي نفسي يتم خلالها تسليط الضوء على  دور الزوجين في تحقيق التماسك الإجتماعي  و كذا التأهيل الأسري فضلا عن توزيع هدايا متنوعة للعرسان غالبا ما تكون  عبارة على أجهزة كهرومنزلية تساعدهم في حياتهم الجديدة.

و يقوم العرس على فقرات ومراحل عديدة غالبا ما تدوم ثلاثة أيام أو أكثري  وتبدأ بإجراءات عقد القران في اليوم الأول و تنظيم احتفالية تطبعها  الإستعراضات الفولكلورية لفرق البارود و القرقابو والخيالة ثم مأدبة العشاء  (الوليمة) التي تتكون أساسا من طبق ''الكسكسي'' الذي يعد بطرق تقليدية محضة  بفضل هبات و تبرعات المحسنين.

و يستمتع المعزومون بعد الإنتهاء من مأدبة العشاء - حسب عادة الأجداد  بالمنطقة - بتلاوات لكتاب الله العزيز الحكيم وإلقاء خطب وتقديم دروس وعظ  وإرشاد تتناول مقاصد الزواج للشباب و الشابات و أهمية العلاقات الأسرية في  الدين الإسلاميي بالإضافة إلى تقديم وصلات إنشادية متنوعة وتكريم العرسان  الجدد و توزيع العديد من الهدايا عليهم.

يذكر أن عديد الأعراس الجماعية نظمت عبر مناطق متفرقة من ولاية ورقلة منذ  مطلع السنة الجارية لفائدة ما يفوق عن 500 عريسا بمبادرة من عديد الجمعيات  الخيرية المحلية لاسيما منها جمعيات الأحياء و الجمعيات الدينية و ذات الطابع  الإجتماعيي والتي أقيمت جميعها وفقا لعادات و تقاليد السكان المحليين.

وكانت المنطقة قد شهدت تنظيم أكبر حفل زفاف جماعي شهر مارس الفارط لفائدة  أزيد من 260 عريسا بمبادرة من جمعيات محلية.

قراءة 61 مرات