بوتفليقة يؤكد ان انجازات الجيش الوطني الشعبي تشكل مصدر فخر و اعتزاز

  أكد السيد عبد العزيز بوتفليقة رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة ووزير الدفاع الوطني امس  الأربعاء بشرشال أن ما حققه الجيش الوطني الشعبي في سائر ميادين بناء ذاته ودعم مسار التنمية الوطنية الشاملة "يدعو الى الفخر والاعتزاز". وجاء في النص الذي حرره ووقعه رئيس الجمهورية في السجل الذهبي للأكاديمية العسكرية لمختلف الأسلحة بشرشال بمناسبة تخرج الدفعات الحاملة لاسم المجاهد المرحوم بلحاج بوشعايب المدعو سي أحمد أن:"ما حققه الجيش الوطني الشعبي في سائر ميادين بناء ذاته و دعم مسار التنمية الوطنية الشاملة بتكوين قسط معتبر من مواردنا البشرية على الخصوص في اطار الخدمة الوطنية يدعو الى الفخر والاعتزاز". وأضاف الرئيس بوتفليقة أن"تخرج دفعات الأكاديمية العسكرية لمختلف الأسلحة الموسومة باسم المجاهد بلحاج بوشعايب المدعو سي أحمد رحمه الله يقترن مع الاحتفال هذه السنة بمرور خمسين عاما على استرجاع سيادتنا الوطنية واستقلال بلادنا الذي فتح عهدا جديدا حافلا بالانجازات في كافة مجالات اعادة الاعمار والتنمية". وأوضح رئيس الدولة أن هذا العهد "كان فيه للجيش الوطني الشعبي دور مشهود حاميا وبانيا في كل ربوع البلاد دور يستحق عليه بكل جدارة اكبار الأمةوعرفانها". وأكد الرئيس بوتفليقة أن الجيش الوطني الشعبي"لم يكن بمنأى عن المجهود الوطني الشامل الذي به تحققت التحولات الايجابية التى أثمر بها الاستقلال". وقد استشهد الرئيس بوتفليقة بهذه المناسبة بالانجازات الكثيرة التي حققها الجيش الوطني الشعبي"من حيث بناء قدراته و تأهيل موارده البشرية و تشييد منشآته الدفاعية و التكوينية وكذا مشاركته في التنمية الوطنية بانجاز السد الأخضر والطريق العابر للصحراء على سبيل المثال فضلا عن دوام اضطلاعه بعمليات الانقاذ والتكفل بالمنكوبين عند وقوع كوارث طبيعية". واستطرد الرئيس بوتفليقة قائلا:"يكفي كل أولئك الذين تجسد ولاؤهم للوطن في أروع صوره واضطلعوا ببناء جيشنا العتيد اعتزازا أنهم استطاعوا بناء قوة دفاعية مهيبة الجانب كانت درعا واقيا من أخطار المراحل الصعبة التى حفت و مازالت تحف بعملية اعادة بناء دولتنا". "فلا يسع الأمة الجزائرية -يقول رئيس الدولة- الا أن تهنئ جيشها في هذا العيد الخمسين لاستقلالها بما حققه من طموحات و تكبره على ما بذله هو ومختلف أسلاك الأمن من تضحيات في الذود عن سلامة الدولة و نظامها الجمهوري و بسط الأمن و الأمان في سائر أرجاء الوطن و في اخماد نار الفتنة و دحر الارهاب و استئصال الاجرام بفرض سلطان القانون و من ثمة الحفاظ على بقاء الجزائر صامدة مستقلة". وهنأ رئيس الجمهورية دفعات الخريجين في هذا اليوم"الأغر"من هذه الأكاديمية و كل الدفعات المتخرجة من سائر مؤسسات التكوين العسكري"باقبالها من باعث وطنيتها على تولي أشرف مهمة و أنبل رسالة الا و هي صون منعة الوطن و أمن الشعب".  وعهدي بهؤلاء الخريجين-يؤكد رئيس  الجمهورية-أنهم سيكونون بحكم تشبعهم بالغيرة على الوطن نعم الأبناء البررة تأسيا بشهدائنا الاماجد و مجادهينا الأشاوس و بصفوة الرجال الذين قادوا هذا الجيش و أولائك الذين كونوا اطاراته و أفراده منذ تأسيسه". واشار الرئيس بوتفليقة في هذا الصدد الى أن كل هؤلاء وأولئك قادة و اطارات و جنودا"جديرون بأن أسديهم في هذا العيد المجيد أخلص تحياتي متمنا لهم موصول التوفيق و السداد في ابقاء جيشنا على مر الدهر و حقبه عنوانا لوحدة وطننا المفدى و عزته و سؤدده جيشا يبني و لا يهدم جيشا يحمي أمن الجزائر برا و بحرا  وجوا و يعزز ماكنتها في محيطها ولا يبغي على أحد جيشا يحفظ وديعة جيش التحرير الوطني المظفر و يصون أمانة شهدائنا الخالدين".

المهرجان الدولي للملاكمة المحترفة..بن قاسمية يواجه المجري فيرينك

  يواجه الملاكم الجزائري محمد بن قاسمية نظيره المجري هوبيرت لازلو فيرينك بالقاعة متعددة الرياضات في قالمة يوم الخميس المقبل ابتداء من الساعة 00ر20 مساء. وتدخل هذه المنازلة في اطار المهرجان الدولي للملاكمة المحترفة التي تنظمها كل من رابطة الملاكمة ومديرية الشباب والرياضة لولاية قالمة برعاية الاتحادية الجزائرية للرياضة واللجنة الوطنية للملاكمة المحترفة. وأجرى محمد بن قاسمية 45 منازلة فاز في 42 منها تعادل مرة واحدة مقابل هزيمتين،حيث توج بطلا دوليا وقاريا واورومتوسطي. أما الملاكم هوبيرت لازلو فيرينك بطل المجر احتل ثلاث مرات المركز الثاني في الملاكمة الدولية ونائب بطل ما بين القارات،حيث يضم في رصيده 43 منازلة فاز في 32 منها 22 بالضربة القاضية. للإشارة سيجرى منازلتين محترفتين في برنامج المهرجان الدولي الذي يدخل في اطار الاحتفالات المخلدة للذكرى الخمسين لاستقلال الجزائر.  

رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي"بينغ" يحيي دور الجزائر في إحلال السلم والأمن في افريقيا

حيا رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جون بينغ امس الثلاثاء بالجزائر"دور وجهود"الجزائر في سبيل استتباب السلم و الأمن في ربوع القارة الافريقية.  وقال بينغ في تدخل له خلال الجلسة الافتتاحية لأشغال الدورة التاسعة  للجنة أجهزة الأمن والمخابرات في إفريقيا "أقدم تحية إكبار للجزائر وأجهزة استعلاماتها لدورها الكبير من أجل استتباب الأمن في ربوع القارة الإفريقية. كما نوه بينغ في هذا الصدد بالمجهودات الجبارة التي تبذلها الجزائر دوما"من اجل محاربة الارهاب سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي"مبرزا أيضا"المعركة التي تخوضها الجزائر دون هوادة  ضد المختطفين وطالبي الفدية "الى جانب جهودها بالتنسيق مع جيرانها" للوقوف في وجه التحالفات التي قد تقيمها الجماعات الارهابية في منطقة الساحل". وبعد أن ثمن كل هذه الجهود أعرب بينغ عن أمنيته في"أن لا تثبط العقبات عزيمة الجزائر في تحقيق هذه الغاية" مجددا "مساندة"الاتحاد الافريقي ودول الميدان والمنظمة الاقتصادية لدول غرب افريقيا للجزائر في مساعيها من اجل تحقيق السلم والأمن في افريقيا. من جهة أخرى أبرز رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي نجاح الانتخابات التشريعية الاخيرة التي جرت يوم العاشر ماي المنصرم مشيرا الى ان هذا الاستحقاق وإن  كان على الصعيد المحلي"يرمي الى تعميق مسار الاصلاحات التي بادر بها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة فانه يندرج افريقيا في اطار تعزيز المسار الديمقراطي للقارة". كما اغتنم السيد بينغ الفرصة ليقدم تهانيه للجزائر بمناسبة احياء الذكرى ال50 للاستقلال مذكرا في ذات السياق بدور الجزائر في تحرر القارة الافريقية من نير الاستعمار. وبخصوص أشغال الدورة التاسعة للجنة أجهزة الأمن والمخابرات في إفريقيا اشار المتحدث الى انعقادها في "ظرف صعب"متطرقا الى عدد من الأزمات التي تعيشها مناطق من افريقيا سيما في الصومال والسودان واثيوبيا وايريترييا والصحراء الغربية ومالي وغينيا بيساو. يذكر أن لجنة أجهزة الأمن والمخابرات في إفريقيا  تهدف من خلال دوراتها الى إمداد مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي بالمعلومات الضرورية في رسم سياسة واستراتيجية افريقية من اجل الحفاظ على السلم وكذا الوقاية وتسيير وتسوية النزاعات. وتعقد اجتماعات هذه اللجنة في شهر جوان من كل سنة قبيل انعقاد قمة الاتحاد الإفريقي علما أن تنظيم الدورات يتم من طرف أعضاء اللجنة بصفة دورية وبالتناوب بين المناطق الخمس للقارة الإفريقية. للإشارة فإن أشغال الدورة التاسعة للجنة أجهزة الأمن والمخابرات في إفريقيا تتواصل حاليا في جلسة مغلقة.

الولايات المتحدة والصين في مقدمة 9 دول تشارك الجزائر خمسينية استقلالها

 كشفت وزيرة الثقافة خليدة تومي خلال ندوة صحفية امس الثلاثاء خصصت للبرنامج الذي سطرته وزارتها بمناسبة خمسينية الاستقلال بأن مجموعة من الدول أعربت عن أملها في مشاركة الجزائر الاحتفال بالذكرى الـ 50 لاستقلالها ويتعلق الأمر بكل من  روسيا و اليابان و الصين و البرتغال و الولايات المتحدة  و جنوب افريقيا و الهند و اندونيسيا و بولندا من خلال طلبات تقدمت بها هذه الدول عن طريق سفراءنا بالخارج و تقدم أيضا سفراء معتمدون لدول أخرى في الجزائر طلبات من أجل مشاركة بلدانهم في احتفالات خمسينية استقلال الجــزائر.  و اضافت الوزيرة ان الصين و الولايات المتحدة ستكونان اولى البلدان التي تشارك في هذا الاحتفال مؤكدة في هذا الخصوص على قدوم فنان البلوز الامريكي جون لي هوكر جونيور لتنشيط حفل يوم 2 جويلية بقاعة ابن زيدون بالجزائر العاصمة وجولة تقوم بها فرقة العاب بهلوانية صينية في العاصمة، تيبازة و تلمسان ابتداء من 12 جويلية. كما اعلنت تومي عن اقامة 16 حفلا من تنظيم الديوان الوطني للثقافة و الاعلام تتضمن موسيقي و رقص و ذلك في الفترة الممتدة بين 29 جوان و 13 جويلية من السنة الجارية عبر 16 مدينة فرنسية. وستقيم وزارة الثقافة أيضا اسابيع ثقافية بالخارج بالتنسيق مع  15 سفارة جزائرية بالخارج لفائدة الجالية الجزائرية في كل من المغرب و تونس و مصر و روسيا و الولايات المتحدة و اليابان و كرواتيا و كوريا و النرويج و البرازيل و السويد و البرتغال و اسبانيا و بلغاريا و صربيا كما سينظم الديوان الوطني للثقافة والاعلام 16 حفلا فنيا عبر 16 قنصلية جزائرية بالخارج  . كما استعرضت تومي الخطوط العريضة لبرنامج وزارة الثقافة الخاصة بإحياء الذكرى الـ 50 لاستقلال الجزائر الذي يتضمن عديد الجوانب على غرار المسرح و السينما و الرقص و ملتقيات و معارض وفي هذا الصدد اوضحت الوزيرة ان البرنامج يتضمن 17 ملتقى ينظم الاول من الـ 1 الى الـ 3 جويلية بالمكتبة الوطنية الجزائرية حول موضوع "حرروا التاريخ" و 18 معرضا و انجاز 11 فيلما طويلا و 20 فيلما وثائقيا و 13 فيلما وثائقيا حول التراث غير المادي كما انتج بالمناسبة حوالي 60 عملا مسرحيا. وفي الشق الخاص بالإصدارات أشارت الوزيرة الى برنامج للمساعدة على النشر و الاصدار لفائدة 1001 عنوانا فضلا عن تنظيم الطبعة المقبلة من الصالون الدولي للكتاب بالجزائر تحت شعار" 50 سنة من الاصدارات الجزائرية" في إطار احياء الذكرى الخمسين للاستقلال. 

هجوم بقنبلة يدوية على القنصلية التونسية في طرابلس

اكد مصدر مسؤول بالسفارة التونسية في ليبيا امس الثلاثاء أن القنصلية التونسية في العاصمة الليبية طرابلس تعرضت لهجوم بقنبلة يدوية الصنع دون سقوط ضحايا. وقال المصدر إن"الهجوم جاء بعد مرور سيارة مدنية مسرعة امام مبنى القنصلية وقيام احد ركاب السيارة بالقاء القنبلة بحسب شهود عيان". وتابع ذات المصدر ان"الهجوم لم يسفر عن سقوط ضحايا وادى فقط الى احداث حفرة عميقة في الطريق المقابل لمبنى القنصلية التونسية". ويأتي الهجوم بعد يومين من قيام السلطات التونسية بتسليم البغدادي المحمودي اخر رئيس وزراء في عهد العقيد معمر القذافي والذي كان معتقلا في احد السجون بتونس لأشهر الى ليبيا. وكانت مجموعة ليبية مسلحة تطلق على نفسها اسم"انصار الشريعة"قد اقتحمت في 19 جوان الجاري مقر القنصلية التونسية ببنغازي احتجاجا على تنظيم معرض للوحات الفنية بالعاصمة التونسية تضمن "لوحات مسيئة للشريعة الإسلامية حسب وصفهم. وقال مصدر امني حينها ان الحادث لم يسفر عن سقوط  ضحايا لكن المهاجمين طالبوا الحكومة التونسية بملاحقة اصحاب اللوحات المسيئة والقائمين على المعرض.

غلام الله يحذر مؤكدا ان المخدرات أسلحة موجهة ضد المجتمع الجزائري

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات أبرز  وزير الشؤون الدينية والأوقاف الدور المهم الذي يلعبه المسجد في توعية الشباب بمخاطر المخدرات و الإدمان عليها دعيا الأئمة إلى إعطاء دروس في التحسيس و التوعية  و أكد على دور الأسرة التي تتحمل مسؤولية كبيرة في تجنيب أبنائها من هذه الآفة. و أضاف أن مكافحة المخدرات التي تعتبر من الأسلحة الموجهة ضد المجتمع الجزائري و سبب ترويجها يعود إلى الشراهة الاقتصادية التي تؤدي إلى انتشار المخدرات وقال إنه يتم التوجيه بواسطة المرشدين في السجون و بخطابات في المساجد والواجب التكلم باستمرار لتنبيه العائلات لمثل هذه الآفات . و فيما يخص التحضيرات للخمسينية أشار الوزير بوعبد الله غلام الله إلى تنظيم قوافل علمية ثقافية تتجه إلى المدن الجامعية للاتصال بالطلبة لمناقشة مسائل وطنية تتعلق بالثورة و تاريخها وستقام معارض متعلقة باسترجاع الاستقلال بالمراكز الإسلامية في كل الولايات وندوات خاصة تتعلق بالمرجعية الدينية المستهدفة من تيارات كثيرة و واجب الوزارة اتسام الشباب بالوعي والتمسك بالقيم الإسلامية. وفي سياق آخر تطرق الوزير إلى مبلغ صندوق الزكاة و المقدر هذه السنة بـ 70 مليار سنتيم و هناك زكاة الزروع وستتجاوز ما كانت عليه في السنوات الماضية وسيستفيد منها الشباب باستثمار أموال الزكاة للقضاء على الفقر مشيرا إلى حسن استثمار الأوقاف كثروة وطنية متحولة دخلها قد ارتفع بنسبة مائة بالمائة .

أزيد من 62 ألف تلميذ يجتازون الدورة الاستدراكية لشهادة التعليم الابتدائي

اجتاز امس الثلاثاء أكثر من 62 ألف تلميذ الدورة الاستدراكية لشهادة التعليم الابتدائي في ظروف عادية وحسنة عبر كافة ولايات الوطن حيث تعتبر هذه الدورة فرصة ثانية لالتحاق الراسبين من الدورة الأولى بالطور المتوسط ومن المنتظر أن تعلن النتائج يوم 8 جويلية القادم . وتعني هذه الدورة الراسبين في دورة ماي المنصرم الذين لم تمكنهم معدلاتهم السنوية من الانتقال إلى السنة الأولى متوسط والذين تقدر نسبتهم ب 9.82 بالمائة ،كما سيمتحن التلاميذ في ثلاثة مواد على غرار الدورة الأولى وهي الفرنسية ،اللغة العربية و الرياضيات. وعلى مستوى العاصمة تستقبل مديرية التربية شرق 988 تلميذا موزعين على ستة مراكز على حسب ما أدلى به مدير التربية شرق رشيد بولقرون في تصريح للقناة الإذاعية الأولى مؤكدا  أن هذه الدورة انطلقت في ظروف حسنة وبالتالي إمكانية نجاح عدد معتبر من التلاميذ. وعن ظروف الامتحان رصدت القناة الإذاعية الأولى بعض أراء التلاميذ الممتحنين في الدورة الاستدراكية لشهادة التعليم الابتدائي من ولاية معسكر الذين أعربوا عن أملهم في اجتياز هذه الدورة بنجاح بعد فشلهم في الدورة الأولى والتحصل على معدل في المستوى . وتجدر الإشارة إلى أن 586 601 مترشحا من بينهم 631 311 تلميذا و 955 289 تلميذة اجتازوا امتحان مرحلة التعليم الابتدائي دورة ماي 2012 وتم تسجيل أكثر من 90 بالمائة من مجموع التلاميذ الممتحنين هذه السنة تمكنوا من النجاح من مجموع أكثر من 41 ألف مسجل .

وزير الشؤون الدينية يؤكد ان 140 وكالة سياحية سترافق المعتمرين

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف بوعبد الله غلام الله امس الثلاثاء أن 140 وكالة سياحية ستستفيد هذه السنة من تنظيم العمرة في شهر رمضان. وشدد غلام الله خلال نزوله ضيفا على برنامج"حوار اليوم"للقناة الإذاعية الأولى على ضرورة التزام هذه الوكالات السياحية بدفتر الشروط من خلال حسن التكفل بالمعتمرين سواء من ناحية النقل والإقامة وكذلك من حيث العودة . وأضاف ضيف الأولى  أن الوزارة نصبت 3 فرق للمراقبة بحيث تسافر كل فرقة لمدة 15 يوما ابتداء من منتصف شعبان لمتابعة ظروف إقامة المعتمرين وكذا تقديم تقرير عن مدى تكفل الوكالات السياحية بالمعتمرين . كما كشف غلام الله  أن وزارة الشؤون الدينية خصصت برنامجا وطنيا خاصا بالشهر الكريم و ذلك بالدروس والتوجيهات وهناك المسابقة الدولية للقرآن الكريم والتي سيشارك فيها ما يقارب 50 وفدا من الدول الإسلامية و الجاليات الإسلامية و ستختم الدورة بجائزة الجزائر الدولية و تصحبها مسابقة لحفظة القرآن الصغار كما أن بعض جمعيات المساجد ستقوم بالتكافل الاجتماعي في رمضان حسب ظروف كل ولاية إضافة إلى جمع زكاة الفطر، وفيما يخص المساجد فهي مفتوحة للمصلين و الراحة في المسجد ليست ممنوعة . 
الصفحة 617 من 617