اسرائيل تواصل غاراتها الجوية على قطاع غزة

شنت طائرات حربية إسرائيلية هذا الاثنين ثلاث غارات جوية على قطاع غزة ،لم تسفر عن وقوع إصابات. وقالت مصادر فلسطينية إن مجموعة مسلحة نجت من غارة جوية استهدفتها في محيط موقع عسكري للتدريب يتبع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس شرقي مدينة غزة. وأضافت المصادر أن الطائرات الإسرائيلية شنت غارة ثانية على نفس الموقع بعد وقت قصير،ما أدى إلى وقوع أضرار في المكان. وأشارت إلى أن تلك الطائرات استهدفت في غارة ثالثة سيارة مدنية في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة بصاروخ واحد على الأقل،غير أنه لم تقع إصابات جراء القصف. من جهته قال متحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي إن سلاح الجو استهدف مجموعات مسلحة كانت تهم بإطلاق قذائف صاروخية على جنوب إسرائيل. وقتل14 فلسطينيا وجرح 70 آخرون خلال جولة من التوتر شهدها قطاع غزة في الفترة مابين18 و 23 جوان الماضي ، فيما أصيب 12 إسرائيليا بجروح وصفت حالة أحدهم بالحرجة جراء إطلاق نحو 250 قذيفة صاروخية من القطاع على جنوب إسرائيل.

متظاهرون من انصار الفيدرالية في ليبيا يقتحمون و يخربون مقر للمفوضية العليا للانتخابات في بنغازي

قام متظاهرون من أنصار الفدرالية فى ليبيا امس الأحد باقتحام وتخريب احد مقرات المفوضية العليا للانتخابات فى بنغازي شرق ليبيا احتجاجا على طريقة توزيع مقاعد الجمعية التأسيسية التى يفترض ان ينتخب أعضاؤها الأسبوع المقبل . وذكرت تقارير إخبارية أن مدير هذا المقر جمال بوكرين قال إن عشرات من المتظاهرين اقتحموا مقر المفوضية جنوب ببنغازي وأتلفوا عددا من أجهزة الحاسوب الخاصة بالمفوضية بالإضافة إلى تمزيقهم العديد من الأوراق الخاصة بالانتخابات . ومن جانبه أفاد مصور لأحد وكالات الأنباء أن المهاجمين لم يتعرضوا للعاملين فى المقر إلا أنهم خربوا كل ما وصلت إليه أيديهم . وكانوا يهتفون مطالبين بـ"توزيع عادل لمقاعد الجمعية التأسيسية بحسب المناطق". ويطالب المتظاهرون بإقامة منطقة حكم ذاتي فى شرق البلاد وبعدد من المقاعد فى هذه المنطقة يكون مساويا لعدد مقاعد المناطق الغربية من ليبيا.

إسبانيا تقصف ايطاليا برباعية نظيفة و تتربع على عرش القارة الأوروبية

حقق المنتخب الإسباني إنجازاً تاريخياً لم يسبقه إليه أحد بعد فوزه على إيطاليا (4-0) ليتوج ببطولة أمم أوروبا 2012 ويحصل على البطولة الكبرى الثالثة على التوالي بعد إحرازه لقب كأس أوروبا 2008، ومونديال 2010، وليعادل أيضاً الرقم الألماني في عدد مرات الحصول على اللقب الأوروبي (3 ألقاب)، بعد لقبي 1964 و2008، كما كسر العقدة الإيطالية بالفوز عليها في أول مباراة رسمية. وشهد الملعب الأولمبي في كييف بأوكرانيا عرساً كروياً ملفتاً قبل بداية المباراة التي كانت اختتاماً للبطولة الأوروبية الرابعة عشرة وكانت انطلقت في أوكرانيا وبولندا ابتداءًا من 8 جوان و وانتهت امس الأحد. وكان المنتخبان الإسباني والإيطالي التقيا في 26 مناسبة 7 منها رسمية، ثلاث مرات في كأس العالم، تعادل فيها المنتخبان مرة وفازت إيطاليا مرتين، و4 في كأس أوروبا منها 3 تعادلات وفوز واحد للإيطاليين، علماً بأنّ الاتحادين الدولي والأوروبي يحتسبان المباراة التي تنتهي بالتعادل في الوقتين الأصلي والإضافي تعادلاً دون الأخذ بعين الاعتبار نتيجة ركلات الترجيح، أما المباريات الودّية الـ19 فشهدت تفوّقاً إسبانياً بعكس المباريات الرسمية، إذ فاز الإسبان بسبع مباريات وتعادلوا في مثلها مقابل خمس خسارات. وبعد فوز إسبانيا فإنها ألحقت الهزيمة الأولى بإيطاليا في مباراة رسمية منذ مدة طويلة، والتي لم تهزم في 15 مباراة، أي منذ خسارتها أمام سلوفاكيا (2-3) في الجولة الثالثة من الدور الأوّل للمونديال نفسه.

فاروق قسنطيني يشرف على تنصيب لجنة خاصة تهدف الى توعية الشباب من افة المخدرات

أعلن رئيس اللجنة الاستشارية الوطنية لترقية و حماية حقوق الإنسان، مصطفى فاروق قسنطيني، اليوم السبت بالجزائر العاصمة عن تنصيب لجنة خاصة تتولى القيام بحملة توعية وطنية للشباب حول آفة المخدرات يقودها محامون. وأوضح السيد قسنطيني خلال ندوة صحفية للإعلان عن تنصيب اللجنة أن "انطلاق حملة التوعية ضد آفة المخدرات ستكون مع الدخول المدرسي المقبل" مشيرا إلى أن المحامين سيتولون هذه المهمة عبر المدارس في مبادرة منهم للحد من انتشار ظاهرة المخدرات التي "أضحت مشكلة صحية في الجزائر". وأضاف السيد قسنطيني أن عشرات القضايا الخاصة بالمخدرات تسجل يوميا بالمحاكم معتبرا أن "قانون 18/ 04 المتعلق بالمخدرات و الصادر سنة 2004 لم يأت أكله و لم يحد من انتشار هذه الآفة رغم "زج الكثير من الشباب في السجون" مطالبا في الوقت ذاته بمراجعة هذا النص القانوني. وتابع المتحدث أن "المرافعة في قضايا المخدرات أضحت شبه مستحيلة" مستندا في كلامه على كون القضاة "يكتفون بالقرينة في إصدار أحكام صارمة مع الاستغناء عن الدليل المادي" داعيا المشرع إلى التدقيق في الشروط المقدمة. كما أعرب الحقوقي عن أسفه لعدم تطرق أي من الأحزاب السياسية خلال حملتهم الانتخابية في تشريعيات العاشر ماي الفارط لموضوع المخدرات رغم أن البداية النموذجية للحملة التوعوية ضد المخدرات التي احتضنتها ولاية قسنطينة تزامنت والحملة الانتخابية. وأشار السيد قسنطيني إلى أن سبب تفاقم الظاهرة راجع إلى "موقع الجزائر بجوار المغرب باعتبار هذا الاخير بلدا ناشطا في تجارة المخدرات" داعيا في ذات السياق إلى إجراء محادثات بين البلدين للحد من الظاهرة. كما ابدى السيد قسنطيني في نفس السياق رفضه ل"فتح الحدود الجزائرية-المغربية في ظل تفشي آفة المخدرات وعدم اتخاد المغرب لأية إجراءات للحد منها". من جانبها أفادت المحامية كوثر كريكو المنتمية للاتحاد الوطني للمحامين الجزائريين (فرع قسنطينة) أن الاتحاد سطر برنامجا "هاما" للتحسيس بأخطار تعاطي المخدرات على صحة الشباب العقلية والبدنية وعلى الأسرة والمجتمع ككل. وذكرت السيدة كريكو أن الهدف من هذه الحملة التي شهدتها متوسطات وثانويات ولاية قسنطينة ابتداء من ال10 أفريل الماضي يكمن في استهداف أكبر عدد ممكن من المدمنين لتحسيسهم بوضعيتهم و إعلامهم بالإمكانات الحقيقية المسخرة للتخلص من هذه الآفة. وأضافت نفس المحامية أن عمل الاتحاد جواري يستهدف هذه الفئة من المجتمع على اعتبار أن أكبر نسبة من متعاطي المخدرات مسجلة في "أوساط الشباب على مستوى الثانويات والمتوسطات" مضيفة أن تكثيف حملات التوعية عبر المؤسسات التربوية "أضحى أكثر من ضروري" من أجل التكفل بهذه الظاهرة التي تشكل تهديدا كبيرا للمجتمع. وذكرت أنه تم برمجة محاضرات ولقاءات بمشاركة أطباء و اخصائيين نفسانيين إلى جانب مصالح الأمن بالولاية مشيرة إلى "ضرورة تسخير جميع الفاعلين" قصد وضع حد لهذه الآفة التي ألقت بظلالها في السنوات الأخيرة. وبدورها رأت المحامية و الحقوقية السيد فاطمة الزهراء بن براهم أن الخطورة الناتجة عن آفة المخدرات تستدعي "تجنيد الطاقات الوطنية" من محامين و جمعيات و هيئات و منظمات المجتمع المدني و وسائل الإعلام للعمل على توعية و انتشال الشباب والمتمدرسين على اختلاف أطوارهم التعليمية من عالم الإدمان. ولمساعدة المدمنين على الخروج من دوامة المخدرات رافعت السيدة بن براهم من اجل "إنشاء مراكز للعلاج من الإدمان على المخدرات للتكفل ومكافحة تعاطي هذه السموم" على غرار مركز البليدة الفريد من نوعه في الوقت الحالي في الجزائر. وأكدت السيدة بن براهم أن هذه المراكز من شأنها أن تضمن تكفلا ملائما بالأشخاص المدمنين على تعاطي سموم المخدرات سواء من الجانب العلاجي أو الوقائي أو المتابعة الطبية البسيكولوجية والاجتماعية. وفي سياق يتعلق بالاحتفالات بخمسينية استقلال الجزائر جدد السيد فاروق قسنطيني مطالبته ب"تجريم الاستعمار" مشيرا إلى أن "العلاقات الجزائرية الفرنسية لن تتحسن إلا باعتذار فرنسا عما اقترفته إبان الحقبة الاستعمارية" مع تعويض عن التأخر وهو ما اعتبره أقل شيء يمكن القيام به.

وزير الخارجية المالي يؤكد ان زيارته للجزائر تدخل في اطار ما يحدث في مالي

قال وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية و التعاون الدولي في جمهورية مالي ساديو لمين سوو يوم الأحد أن زيارته للجزائر تندرج ضمن "السياق الخاص" الذي يعيشه مالي حاليا. وصرح لمين سوو لدى وصوله إلى الجزائر العاصمة قائلا " انها زيارة تندرج في إطار العلاقات القائمة بين الجزائر و مالي و السياق الخاص الذي يعيشه مالي حاليا". و أكد الوزير المالي ان المشاورات بين مالي و الجزائر البلد الشقيق و الجار " لم " تتوقف قط" مضيفا ان الجزائر بلد مهم في منطقتنا و لطالما ساعد مالي على تجاوز صعوباته". و خلال زيارته الاولى من نوعها منذ تشكيل الحكومة المالية الجديدة أوضح سوو انه سيتحادث مع " السلطات العليا (الجزائرية) حول كافة المسائل سيما الوضع الذي يعرفه مالي منذ شهر يناير الماضي". ومن جهته اشار الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية و الافريقية عبد القادر مساهل ان زيارة الوزير المالي تندرج في إطار التشاور بين البلدين. وذكر مساهل قائلا " اننا بلدان جاران و شقيقان. اننا نستعد لاحياء الذكرى الخمسين لاستقلال بلدنا و الله يعلم الدور الذي لعبه مالي في مرافقة الجزائريين خلال الحرب التحريرية". و أضاف يقول ان "تقليد التشاور هذا اضحى ضروريا اكثر من اي وقت مضى في السياق الذي يعيشه مالي و من البديهي ان ترافق مالي في جهودها لتنمية و تامين البلاد و ان تكون لنا نفس المواقف". و أكد يقول " ان سيادة مالي و وحدتها الترابية ليستا قابلين للتفاوض". و للتذكير شرع وزير الشؤون الخارجية المالي يوم الأحد في زيارة عمل للجزائر تدوم يومين.

إتفاق في جنيف على المبادئ والخطوط الكبرى لعملية انتقالية في سوريا

أعلن المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية الى سوريا كوفي عنان امس لسبت أن اتفاقا حول المبادىء والخطوط الكبرى لعملية انتقالية في سوريا تم التوصل اليه اليوم في جنيف خلال اجتماع مجموعة العمل حول سوريا. وأوضح عنان في البيان الختامي الذي أشار خصوصا إلى إمكان أن تضم الحكومة الانتقالية في سوريا اعضاء في الحكومة الحالية أن المشاركين"حددوا المراحل والاجراءات التى يجب ان يلتزمها الاطراف لضمان التطبيق الكامل لخطة النقاط الست والقرارين 2042 و2043 الصادرين عن مجلس الامن". وأشار عنان الى ان"الحكومة الانتقالية ستمارس السلطات التنفيذية. يمكن أن تضم اعضاء فى الحكومة الحالية والمعارضة ومجموعات اخرى وينبغى ان يتم تشكيلها على اساس قبول متبادل". وشارك في الإجتماع الذي انطلقت أشغاله في وقت سابق اليوم وزراء خارجية الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا) وتركيا والكويت وقطر والعراق. وحضر الاجتماع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي ومسؤولة السياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون.

محمد مرسي يؤدي اليمين أمام المحكمة الدستورية رئيسا لمصر

أدى الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي امس السبت اليمين رئيسا لمصر أمام المحكمة الدستورية العليا وقال إن الشعب المصري أقام "ديمقراطية حقيقية". وقال الرئيس الدكتور محمد مرسى فى اداء اليمين"أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصا على النظام الجمهورى وأن أحترم الدستور والقانون وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة ". وبأداء مرسى اليمين الدستورية أمام المحكمة الدستورية العليا صباح اليوم تشهد الدستورية العليا بداية عصر الجمهورية الثانية. وبعد اداء الرئيس الدكتور محمد مرسى اليمين الدستورية أمام المحكمة الدستورية العليا القى كلمة وجه خلالها التحية إلى الجمعية العمومية للمحكمة الدستورية وأعضائها،مشيدا بهذا الصرح القضائى. وتابع قائلا: نحرص جميعا على تبنى هذه المؤسسات لتكون قوية وفاعلة لا يؤثر عليها مؤثر وهى مؤسسة حرة على أرض حرة مع شعب حر. وأكد أن الشعب المصري أسس اليوم لحياة جديدة بحرية تامة ، وقال الحمد لله أن مصر لديها مؤسسات بها رجال مخلصون لوطنهم ويعرفون معنى احترام الدستور والقانون والأحكام ..مصر اليوم دولة مدنية وطنية دستورية حديثة .. هكذا تولد هذه الدولة اليوم دولة قوية بشعبها وبمعتقدات ابنائها ومؤسساتها وفي القلب من ذلك المحكمة الدستورية. وبعد وقت قصير من أدائه اليمين الدستورية أمام المحكمة الدستورية العليا تحول الرئيس المصري إلى قاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة القاهرة حيث أكد في خطاب ألقاه بها أن الجيش الذي أدار الفترة الانتقالية التي اعقبت سقوط الرئيس السابق حسني مبارك سيعود إلى مهمته التي قال إنها حماية حدود الوطن وإن المؤسسات المنتخبة ستعود لأداء دورها . وقال في هذا الخصوص"سيعود الجيش المصري العظيم ليتفرغ لمهمته في حماية حدود الوطن." وأضاف مرسي إن"المؤسسات المنتخبة ستعود لأداء دورها"فيما بدا أنها إشارة إلى مجلس الشعب الذي كان الإسلاميون يهيمنون عليه وحله المجلس الأعلى للقوات المسلحة هذا الشهر بعد حكم أصدرته المحكمة الدستورية العليا بعدم دستورية مواد في قانون انتخابه. وقال في الخطاب الذي ألقاه في جامعة القاهرة"القوات المسلحة درع الوطن وسيفه وأعاهد الله أن أحافظ على المؤسسة العسكرية." وأضاف أن مصر التي قال إنها عانت من انكسارات"لن تعود إلى الوراء."وأن الشعب المصري استطاع إسقاط السلطة الظالمة مؤكدا أن بلاده لا تصدر الثورة و"لا نسمح لأحد بالتدخل في شؤوننا". وشدد مرسي على أن مصر في عهدها الجديد ستواصل دعم الشعب الفلسطيني والشعب السوري.وقال"يجب أن يتوقف نزيف الدم الذي يراق في سوريا. وأعتبر أن مصر اليوم دولة مدنية ووطنية ودستورية حديثة مشددا على ضرورة "تحقيق العدالة الاجتماعية بمفهومها الشامل كي يتحقق الاستقرار"و قال: نتطلع لدستور يحقق العدل الاجتماعي وينقل مصر لمصاف الدول الحديثة. كما تعهد بالعمل على تشجيع الاستثمار واستعادة السياحة لدورها والكرامة الإنسانية

مالي..مجموعة"ايكواس"مترددة بين الحل السلمي و الخيار العسكري

جدد قادة المجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا"ايكواس"التزامهمم بتسوية سلمية للازمة المستعصية التي تشهدها مالي غير انهم لم تستبعدوا اللجوء الى الخيار العسكري اذا تحتم الامر فيما يشهد شمال البلاد مزيدا من الانفلات في اعقاب تدمير الجماعات المسلحة لاضرحة الاولياء ضمن مخططهم الرامي الى تعزيز سيطرتهم على المنطقة"بدون منازع". و دعت قمة"ياموسوكرو"التي عقدها رؤساء دول ايكواس امس برئاسة الرئيس الايفواري حسن واتارا لى"الاسراع"في استصدار قرار اممي يسمح بارسال قوة عسكرية اقليمية الى مالي للتصدي للجماعات المسلحة التي بسطت نفوذها على كامل المنطقة"دون منازع"بعد ان طردت طوارق"الحركة الوطنية لتحريرالازواد"في معارك دامية خلفت 20 قتيلا على الاقل. واعرب رؤساء ايكواس عن قلقهم من سعي المجموعات المسلحة الى انشاء معقل في شمال مالي و مركز تنسيق الشبكات الارهابية في القارة على غرار القاعدة في بلاد المغرب الاسرمي"اكمي"وحركة انصار الدين و حركة التوحيد و الجهاد في غرب افريقيا "موجاو"و غيرها معبرين عن قلقهم من ان استمرار هذا الوضع الهش "سيشكل خطرا"على السلام و الامن الاقليمي و الدولي. و قررت ايكواس في ختام الاجتماع ارسال بعثة تقييم فنية في"اسرع وقت ممكن"الى مالي تضم عسكريين في الوقت الذي تستعد فيه في حال خيار التدخل العسكري الى ارسال قوة قوامها 3300 عنصر الا ان هذا القرار يحتاج الى دعم تاييد دولي بعدما حاز على تاييد الاتحاد الافريقي وكذلك الى دعم لوجستي من الولايات المتحدة فرنسا. لكن رؤية واشنطن للوضع شمال مالي مختلفة تماما فان كانت تؤيد مشروع ايكواس للتدخل عسكريا شمال مالي فهي ترى ان هذا المشروع عليه" ان يرسى الاستقرار في جنوب مالي لا ان تخوض مغامرة عسكرية في شمالها". وفي هذا الصدد قال مساعد وزيرة الخارجية الاميركية المكلف بالمسائل الافريقية جونى كارسون ان بلاده تؤيد هذا المشروع الا انه حذرها من اى عملية عسكرية محتملة فى شمال مالي الذى يسيطر عليه اسلاميون مسلحون. و اوضح كارسون امام لجنة الشؤون الخارجية فى مجلس النواب انه"ينبغي التنبه الى انه لم يعد لحكومة الجنوب قوة مسلحة بالمعنى الفعلى للكلمة لقد خسرت نصف معداتها حين غادرت الشمال". ونبه كارسون الى ان"معاودة احتلال الشمال سيكون مهمة بالغة الصعوبة بالنسبة الى مجموعة ايكواس" مشددا على وجوب "التحضير لمهمة مماثلة فى الجنوب بتأن وتامين الامكانيات لها". و نظرا لاستمرار تردي الوضع في مالي تبذل دول الجوار مساعي دبلوماسية من اجل احتوء الازمة التي دخلت شهر الثالث حيث شهدت المنطقة زخما سياسيا مع اجراء مشاورات مكثفة بين زعماء هذه الدول. وكان كل من وزير بوركينا فاسو جبريل باسولي و امارا ايسي المبعوث الخاص الخاص للرئيس الايفواري الحسن واتار قد بحثا خلال هذا الاسبوع في الجزائر الوضع في مالي حيث وصف الوزير البركينابي دور الجزائر في تسوية الأزمة التي تزعزع مالي منذ عدة أشهر بال"هام جدا"فيما اكد المبعوث الايفواري على الدور"المحوري"لجزائر في البحث عن حل للازمة التي تعصف بالباد الجار. و بالتوازي مع هذا بحث جان بينغ رئيس لجنة الاتحاد الافريقي مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز تناولت اخر تطورات الوضع في شمال مالي وتم ما التوصل اليه على المستوى الاقليمي و القاري لايجاد تسوية للازمة في هذا البلد. و ميدانيا يعيش شمال مالي حالة انفلات"غير مسبوقة"في ظل استمرار اعمال العنف و التخريب فبعد المعارك الطاحنة بين الجماعات المسلحة المتناحرة انتهت بسقوط ثالث مدينة و هي "غاو" في ايدى جماعة "حركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا"موجاو"الإسلامية بعد هيمنتها على مدنتي"كيدال"وتومبوكتو"الاثرية لجأت هذه الجماعات الى اسلوب"جديد"ضمن خططها الرامية الى التخريي حيث دمرت جماعة"أنصار الدين"مزارات التي تضم اضرحة الاولياء في مدينة"تمبكتو". و قال شهود وهم سكان المدينة ان"اضرحة سيدي محمدو سيدي المختار و الفا مويا تعرضوا للتدمير من قبل الاسلامين". وياتي هذا التطور ردا على اعلان منظمة "اليونسكو"اول امس الخميس ان مدينة"تمبكتو"التي ادرجتها عام 1988 على لائحتها لمواقع التراث العالمية"باتت مهددة بالخطر"وحذرت من احتمال تعرضها للدمار عقب الانقلاب الذى أطاح بالحكومة المالية فى شهر مارس الماضى. في هذا الصدد اكد المتحدث باسم"انصار الدين" ان حركته"ستدمر اليوم كل اضرحة المدينة دون استثناء ردا على اعتبار اليونسكو مدينة تمبوكتو مهددة بالخطر". واعربت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) عن اسفها للتدمير"المأسوي"الذي طال و" بدون مبرر"الاضرحة في تومبوكتو داعية كل الاطراف المعنية بالنزاع في تمبوكتو الى تحمل مسؤولياتها".

47 قتيلا في ثلاثة أيام من المواجهات القبلية بـ"الكفرة" الليبية

أسفرت مواجهات قبلية في" الكفرة"جنوب شرق ليبيا عن مصرع 47 شخصا على الأقل وإصابة كثر من 100 آخرين في الأيام الثلاثة الأخيرة وفق ما أفاد زعيم محلي ومصادر طبيبة. و تحدث الطبيب طاهر وهلي عن مقتل 32 شخصا في صفوف قبيلة "التبو" وإصابة أكثر من مائة آخرين، أكثر من نصفهم من النساء والأطفال جراء سقوط قذائف هاون، في "الكفرة "التي تقع على الحدود مع تشاد والسودان ومصر. ومن جهته قال عبد الله الزوية زعيم قبيلة" الزوية"إن قبيلته "تكبدت أيضا خسائر بشرية لافتا إلى "مقتل 14 شخصا خلال اليومين الأخيرين". و أوضح الزوية أن أفرادا في قبيلة"التبو"هاجموا الجمعة لواء درع ليبيا الذي أرسلته السلطات الليبية في بداية شهر فيفري الماضي لإرساء الأمن في المنطقة وأسفر الهجوم عن قتيل واحد. و يذكر ان المواجهات بين قبيلتي" التبو" و"الزوية"التي جرت في فيفري الماضي أسفرت عن أكثر من100 قتيل من الجانبين. و أعلنت منظمات المجتمع المدني والقوى الوطنية والفاعليات السياسية في ليبيا وسكان مدينة"الكفرة" المتواجدين بالعاصمة الليبية طرابلس وبنغازي أمس السبت عن تنظيم وقفات احتجاجية غدا الاثنين للتعبير عن رفضها لاستمرار الأوضاع بمنطقة الكفرة بالجنوب الليبي. وأفاد المنظمون لهذه الوقفات الاحتجاجية في بيان لهم اليوم أمس على مواقع التواصل الاجتماعي- بأن الوقفة الاحتجاجية تأتي في إطار التنديد بموقف الحكومة الليبية تجاه المجازر التي ترتكب يوميا في حق المدنيين بمدينة "الكفرة". وذكرت مصادر عسكرية أمس بال"كفرة"أن نتائج القصف المتواصل على الأحياء السكنية قد أدى إلى وفاة شخص واحد وإصابة أكثر من 6 آخرين مع استمرار انقطاع التيار الكهربائي وندرة مياه الشرب. وحسب مصادر إعلامية فإن العديد من منازل المواطنين الليبيين بمدينة" الكفرة"قد تعرضت للتخريب والهدم جراء القصف وكذلك بعض المنشآت العامة ومنها مصرف الوحدة الليبي والذي تعرض للقصف بقذيفة هاون نتج عنها احتراق وانهيار المبنى وحرق محتوياته. وقامت قوات الجيش الوطني الليبي بالمدينة بتوزيع قواتها بشكل كبير تحسبا لأي طارئ قد يحدث حسب تطورات الموقف.

مظاهرة فى رام الله تطالب بالغاء اى لقاء بين مسؤول فلسطينى مع موفاز

تظاهر نحو مئتين من الشبان الفلسطينيين ،امس السبت فى رام الله مطالبين بالغاء اى لقاء بين مسؤول فلسطينى ونائب رئيس الوزراء الاسرائيلى شاوول موفاز. وياتى هذا التحرك بعدما اعلن مسؤول فلسطينى امس انه عن تاجيل لقاء الرئيس الفلسطينى محمود عباس مع موفاز الذى كان مقررا هذا الاحد. وقال المسوول الفلسطينى رافضا كشف هويته"تم تأجيل موعد لقاء الرئيس عباس مع موفاز الى وقت اخر ولم يتم تحديد الموعد الجديد حتى الان". وكان اللقاء مع عباس اتى اصلا بناء على طلب موفاز. ومنعت قوات الامن الفلسطينية المتظاهرين من الاقتراب من مقر الرئاسة فى المقاطعة. وقال الناشط على عبيدات ان "موفاز مسؤول عن الجرائم بحق شعبنا فى غزة والضفة الغربية"فى اشارة الى ان موفاز كان رئيس اركان سابقا ثم وزيرا للدفاع خلال الانتفاضة الثانية بين عامي 2000 و 2005 . وكان الرئيس الفلسطينى اكد استعداده للقاء رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نتانياهو لاجراء "حوار من دون مفاوضات" شرط ان يتم الافراج عن الفلسطينيين المعتقلين فى اسرائيل قبل توقيع اتفاق اوسلو عام 2003 .