وفد البوليساريو المفاوض في برلين لإجراء مشاورات مع المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي

كوهلر
05 آذار 2019
كوهلر

وفد البوليساريو المفاوض في برلين لإجراء مشاورات مع المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي

  الجيريا برس/ الوكالات
اجري الوفد الصحراوي المفاوض ابتداء من امس الاثنين بالعاصمة الالمانية برلين جلسة مشاورات مع المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي إلى الصحراء الغربية،هورست كوهلر،تحسبا للمائدة المستديرة الثانية التي ستنظم بسويسرا خلال شهر مارس الجاري،كما أوردته وكالة الانباء الصحراوية (واص).

ويأتي هذا اللقاء المغلق بين هورست كوهلر و وفد جبهة البوليساريو في إطار الجهود الذي يبذلها المبعوث الاممي بهدف تفعيل العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة لتسوية النزاع في الصحراء الغربية. وقد أوضحت مصادر صحراوية ان المسؤول الاممي قد التقى خلال الاسبوع الماضي، في نفس الاطار، مع وفد مغربي بالعاصمة الفرنسية، باريس.

وكان المبعوث الشخصي للأمين العام قد أعلن في الإحاطة التي قدمها أمام مجلس الأمن بتاريخ 29 يناير الماضي ،عن نيته في دعوة طرفي النزاع، جبهة البوليساريو والمغرب، إلى إجراء مشاورات خاصة معه لنقاش عدة قضايا ذات الصلة بالعملية السياسية والتحضير للجولة الثانية من المحادثات المزمع عقدها بمدينة جنيف السويسرية خلال شهر مارس الحالي.

وكانت جبهة البوليساريو قد أكدت على لسان ممثلها بالأمم المتحدة  سيدي محمد عمار، دعمها القوي والمستمر لمساعي كوهلر واستعدادها الدائم للانخراط بروح بناءة وجدية في المسار التفاوضي تحت رعاية الأمم المتحدة بغية التوصل إلى حل سلمي وعادل ودائم يضمن للشعب الصحراوي حقه الثابت وغير قابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال تماشيا مع قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ذات الصلة.

ويقود الوفد الصحراوي، عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو، رئيس المجلس الوطني الصحراوي، خاطري ادوه، الذي سيكون مرفوقا بكل من أمحمد خداد، منسق الجبهة مع بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو)، وسيدي محمد عمار، ممثل الجبهة بالأمم المتحدة، وكذا فاطمة المهدي، الأمينة العامة السابقة للاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية،  وكذا علي الزروالي، مستشار الأمانة العامة لجبهة البوليساريو.

و كان كوهلر قد نظم في شهر ديسمبر الماضي مائدة مستديرة أولى بعد ست سنوات من توقف المفاوضات حول وضع الصحراء الغربية. وكانت أخر مرة اجتمعت فيها جبهة البوليساريو و المغرب حول ذات المائدة من المفاوضات في شهر مارس 2012 بمانهاست (بالقرب من نيويورك)، والتي فشلت في الوصول إلى نتيجة إيجابية، ليبقى مسار السلام الأممي متوقفا بسبب العراقيل التي وضعها المحتل المغربي للحيلولة دون تسوية النزاع على أساس مبادئ الشرعية الدولية و اللوائح الأممية الضامنة لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

و قد اعرب المبعوث الاممي عقب تنظيم المائدة المستديرة في شهر ديسمبر الماضي عن تفاؤله الكبير وأكد أن حلا سلميا في الصحراء الغربية يعتبر "ممكنا".

الا ان عراقيل لازالت قائمة وينبغي تجاوزها من اجل وضع مسار السلام بشكل نهائي على السكة على غرار عروض اجراءات الثقة التي رفضها المغرب خلال اجتماع جنيف.

قراءة 1002 مرات