الملايين بصوت واحد:ماكانش الخامسة يا بوتفليقة

الملايين بصوت واحد
08 آذار 2019
الملايين بصوت واحد

الملايين بصوت واحد:ماكانش الخامسة يا بوتفليقة

  الجيريا برس/ الخبر
خرج مئات الآلاف من الجزائريين، بعد صلاة الجمعة،في الجزائر العاصمة وكافة أنحاء البلاد، في مسيرات سلمية طالبوا خلالها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بسحب ترشيحه للعهدة الخامسة في انتخابات 18 أفريل القادم.

وقد سار المتظاهرون في الساحات والشوارع الرئيسية رافعين شعارات تندد بإصرار الرئيس بوتفليقة على الاستمرار في الحكم، وسط تعزيزات أمنية مشددة، إذ قامت السلطات بنشر مئات الآلاف من رجال الأمن.

 وشوهدت آلاف النسوة من كل الأعمار والفتيات وهن يرتدين الزي التقليدي الجزائري، وسط حشود المتظاهرين، حاملات الورود ومطلقات العنان للزغاريد المدوية. ومثلما تعاملت مع المسيرات السابقة،لم تسمح السلطات للقنوات التلفزيونية الخاصة بتغطية الحدث.

واكتفى رجال الشرطة والأمن، بالزي الرسمي والمدني، برصد خط سير المسيرات من دون أن يمنعوهم من الحركة، كما حدث في العاصمة، وتحديدا بشوارع باب الوادي إلى غاية ساحة أول ماي، مرورا بميدان البريد المركزي وشوارع حسيبة بن بوعلي والعربي بن مهيدي وديدوش مراد، وزيغود يوسف. وكان الرئيس بوتفليقة أعلن ترشحه لعهدة خامسة في العاشر من فبراير الماضي، وغادر الجزائر في رحلة علاجية إلى المستشفى الجامعي بمدينة جنيف السويسرية، في 24 من نفس الشهر، لإجراء فحوصات طبية دورية، حسب بيان لرئاسة الجمهورية.

وفي تصريحات له، أكد مدير حملة الرئيس بوتفليقة، وزير النقل والأشغال العمومية، عبد الغني زعلان، أن “رئيس الجمهورية لا يزال في جنيف لاستكمال فحوصاته الطبية”، مشيرا إلى أنه لم يخف عن الجزائريين حالته الصحية عندما أعلن ترشحه لفترة خامسة.

 ويوم أمس، حذر الرئيس بوتفليقة في رسالة للشعب من أي اختراق محتمل للمسيرات السلمية، داعيا إياهم إلى التحلي باليقظة والحذر، لتفادي “إشاعة الفوضى وإشعال نار الفتنة” في البلاد.

قراءة 148 مرات