وزير السكن يشرف على حفل تسليم مفاتيح لمستفيدين من مساكن اجتماعية تساهمية بقسنطينة

وزير السكن يشرف على حفل تسليم مفاتيح لمستفيدين من مساكن اجتماعية تساهمية بقسنطينة

  الجيريا برس/ واج
أشرف وزير السكن و العمران نور الدين موسى يوم الأحد بمدينة "علي منجلي" بولاية قسنطينة على حفل تسليم مجموعة مفاتيح على مستفيدين من مجموع 1.727 مستفيدا من سكنات اجتماعية تساهمية. و تعود هذه السكنات المنجزة عبر 15 موقعا عبر ولاية قسنطينة من طرف 11 مرقيا عقاريا خاصا و 11 آخر عموميا أوبك البرامج القديمة و هي الصيغة التي أصبحت تسمى حاليا بالسكن الترقوي المدعم. فمن 7.800 سكنا اجتماعيا تساهميا متبقيا للاستلام بقسنطينة هناك 7 آلاف وحدة ستسلم "قبل نهاية سنة 2012" حسب ما أكده مدير السكن و التجهيزات العمومية. و في مجال السكن الاجتماعي (السكن العمومي الايجاري) قام موسى ب"علي منجلي" بوضع حجر الأساس لبناء 3 آلاف وحدة تندرج ضمن برنامج إنجاز 18 ألف سكن ترقوي مدعم مسجل برسم البرنامج الخماسي 2010-2014 و هو البرنامج الذي أعطى الوزير بشأنه إشارة الانطلاق الرسمي. وسيبنى 54 بالمائة من هذه السكنات بالمدينة الجديدة "علي منجلي" و 19 بالمائة بالمنطقة الحضرية الجديدة ل"عين النحاس" .وسيسند إنجاز جزء كبير منها أوبك مؤسسات أجنبية تتحكم في تقنية قولبة "النفق" مما يسمح بتسليم 264 سكنا في الشهر حسب ما علم. و ذكر وزير السكن و العمران بالمناسبة أن ولاية قسنطينة استفادت في إطار الخماسي الحالي من أكثر من 40 ألف سكن من مختلف الصيغ. و من شأن هذا البرنامج أن يسمح حسب موسى بتسوية مشكل السكن بولاية طالما عانت من عجز في هذا المجال. و دعا موسى العائلات التي ما تزال تنظر سكنا أوبك التحلي بالصبر لأن برامج السكن و مهما كانت وتيرة الإنجاز فإنها "لن تسلم للمستفيدين منها إلا بعدا ستكمال جميع التجهيزات" الملحقة (طرق و شبكات مختلفة). و أعطى الوزير كذلك إشارة انطلاق انجاز برنامج 12 ألف سكن ترقوي مدعم قبل أن يحضر بالمركز الوطني للبحث في البيوتكنولوجيا ب"علي منجلي" تقديم عرض عام حول قطاع السكن و العمران بولاية قسنطينة.
قراءة 2305 مرات