تومي تستقبل وفدا من شباب الجالية الجزائرية المقيمة بتونس

بقصر الثقافة مفدي زكريا بالجزائر العاصمة

تومي تستقبل وفدا من شباب الجالية الجزائرية المقيمة بتونس

  الجيريا برس/ ا.و
استقبلت وزيرة الثقافة خليدة تومي مساء امس الأربعاء بقصر الثقافة مفدي زكريا بالجزائر العاصمة وفدا من شباب الجالية الجزائرية المقيمة بتونس بعد زيارة قام بها لمخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف. وأشادت تومي خلال هذا القاء -الذي نظمته اللجنة الوطنية لدعم الشعب الصحراوي بالتنسيق مع ودادية الجزائريين بتونس- بقدوم هؤلاء الشباب للجزائر مذكرة بمسار الهجرة الجزائرية نحو تونس وخصوصا في الفترة الإستعمارية ومشيدة في نفس الوقت ب"كرم" الشعب التونسي الذي "فتح الأبواب آنذاك للجزائريين اللاجئين". كما تطرقت الوزيرة الى قضية الإستعمار المغربي للصحراء الغربية معتبرة إياه "جريمة ضد الإنسانية" مجددة موقف الجزائر"الثابت" ضد كل أشكال الاستعمار والقائم على "مباديء مؤسسة" كحق الشعوب في تقرير مصيرها. وطرح من جهته الأمين العام للودادية واكلي محمد على وزيرة الثقافة جملة من المشاكل التي تعاني منها الجالية الجزائرية بتونس ك "الغياب التام للوثائق والمراجع المتعلقة بتاريخ الجزائر وثقافتها وهويتها والتي يحتاجها الجزائريون هناك كبارا وصغارا". ودعا واكلي "من جديد" ل"إقامة مركز ثقافي جزائري في تونس" معتبرا أن الجالية الجزائرية هناك "تاريخية" حيث يعود تاريخها للقرن ال15 إبان العهد التركي لما كان باي تونس يعتمد على المهارة الفنية الجزائرية في العديد من المجالات مرورا بموجة ثانية في 1830 مع الإحتلال الفرنسي والثورات الشعبية التي قامت ضده ثم الثورة التحريرية لما أصبحت تونس قاعدة خلفية لها وأخيرا في سنوات الإرهاب في التسعينيات". ونفس الطلب (إقامة مركز ثقافي جزائري) طرحه أيضا النائب بالمجلس الشعبي الوطني ممثل الجالية الجزائرية بالخارج المنطقة الثالثة وعضو الودادية شكيب جوهري وأعضاء من الوفد الشباني في حين اعتبرت تومي أن هذا الأمر هو"من اختصاص وزارة الشؤون الخارجية". وكان الوفد المكون من حوالي 30 شابا وشابة من مختلف شرائح الجالية الجزائرية المقيمة بتونس قد حل بالجزائر في 7 جوان الماضي حيث أدى زيارة تضامن لمخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف ، كما طاف بالعديد من الهيئات الرسمية الجزائرية كالبرلمان ووزارة الشباب والرياضة وأيضا الثقافية كالمتاحف. كما استقبل الوفد من طرف كاتب الدولة المكلف بالجالية الوطنية بالخارج بلقاسم ساحلي، حيث عرض عليه الوفد "مشاكل وعراقيل مازالت قائمة" لدى الجالية الجزائرية هناك تخص "الإقامة والتملك والشغل ومشاكل الطلبة الجزائريين"حسب أعضاء الوفد.
قراءة 7846 مرات