ساحلي يدعو الى إحداث مرصد للجالية المغاربية في الخارج

على ضوء التطورات المختلفة التي يعرفها العالم

ساحلي يدعو الى إحداث مرصد للجالية المغاربية في الخارج

  الجيريا برس/ ا.و
دعا كاتب الدولة المكلف بالجالية الوطنية بالخارج بلقاسم ساحلي امس الاثنين بالجزائر العاصمة الى التفكير في إحداث مرصد للجالية المغاربية في الخارج على ضوء التطورات المختلفة التي يعرفها العالم. وأوضح ساحلي في مداخلة له خلال افتتاح أشغال الملتقى حول الجاليات المغاربية في الخارج أن هذا المرصد من شأنه "العناية بشؤون الجالية والتكفل بإنجاز أبحاث علمية ودراسات حول أوضاعها والمساهمة في تقديم حلول عملية للمشاكل التي تواجهها". بالمناسبة أعرب ذات المسؤول عن أمله في أن يساهم الإعلام والحركة الجمعوية بالمهجر في "إبراز قضايا المهاجرين والدفاع عنها والتعريف بما تقوم به من دور إقتصادي وإجتماعي هام إضافة إلى تسليط الضوء على الكفاءات المغاربية وقدراتها وإسهاماتها العلمية في شتى المجالات". وفي معرض حديثه عن الظروف الحالية التي تمر بها الجالية المغاربية بالمهجر أكد كاتب الدولة بأن هذه الظروف "تدفعنا إلى ضرورة تعميق الحوار وتنسيق الجهود من أجل النهوض بأوضاعنا وحمايتها ومساعدتها في ظل تنامي بعض المظاهر السلبية كالتفكك الاسري والعنف والإنقطاع المدرسي". وأضاف بالتوازي مع هذه الخطوات فإنه "من الضروري إرساء حوار بناء مع بلدان الإقامة يتسم بروح التعاون والمصلحة المشتركة تستفيد منه جميع الاطراف بما يحقق التنمية المتضامنة بين البلدان المعنية ويضمن إحترام حقوق المهاجرين وصيانة كرامتهم". وأبرز ساحلي أنه "قد يكون من الملائم دعوة الدول الأعضاء في الاتحاد المغاربي إلى الإسراع في تجسيد مشروع إنشاء لجنة مغاربية استشارية دائمة لشؤون الجالية تتولى مهمة تنسيق مواقف الدول المغاربية إزاء قضايا الجالية والعمل على تبني سياسة تفاوضية موحدة ووضع برامج مشتركة لحماية حقوق الجاليات المغاربية وتوثيق الروابط ببلدانها الاصلية". ولم يفوت كاتب الدولة فرصة اللقاء ليبرز"حرص الجزائر من أجل أن تحظى جاليتها في المهجر بالتمثيل البرلماني الذي يضمن لها حضورها السياسي ويدافع عن حقوقها ويحمي كرامتها في بلد الاقامة". وبغرض التكفل بانشغالات هذه الجالية وتخويلها سلطة الإقتراح ذكر كاتب الدولة بالمجلس الاستشاري للجالية الذي يوجد قيد التجسيد ليعبر-كما قال-عن"الإرادة الثابتة للسلطات العمومية قصد التواصل الدائم مع أبنائنا في المهجر".
قراءة 7324 مرات