الجالية الجزائرية تحتج على إعدام بلهادي امام قنصلية العراق بلندن

على الرغم من تعهد السلطات العراقية بعدم تنفيذ حكم الاعدام ضدهم

الجالية الجزائرية تحتج على إعدام بلهادي امام قنصلية العراق بلندن

  لندن/ الجيريا برس
ينظم أفراد و النشطاء من أبناء الجالية الجزائرية المقيمة بالمملكة المتحدة و ايرلندا غدا السبت بالعاصمة البريطانية، اعتصاما أمام قنصلية العراق بلندن احتجاجا على إعدام المعتقل سابقا في العراق عبد الله بلهادي. و ذكرت مصادر من الجالية الجزائرية ببريطانيا للصحيفة اللندنية الالكترونية*الجيريا برس اونلاين*، أن أعضاءها قلقون على مصير بقية المساجين في العراق على الرغم من تعهد سلطات البلد بعدم تنفيذ حكم الإعدام ضدهم. وأنهم يطالبون بإعادتهم إلى الجزائر لتنظر السلطات في أمرهم. للإشارة فان عبد الله بلهادي قد شيع يوم 29 نوفمبر الماضي بمسقط رأسه بولاية الوادي. حيث وصل جثمانه من العراق بعد أيام قليلة من تنفيذ حكم الإعدام ضده في 8 أكتوبر الماضي. و ترك بلهادي رسالة لولديه جاء فيه أنه لم يعدم لكونه قتل أبرياء وإنما لأنه قاتل المحتلين في العراق. وجاء في الرسالة أمي أبي أرجو منكم السماح" و أوصى عبد اله بلهادي بأن يدفن بالقرب من قبر جده، قائلا في وصيته: "أرجوا منكم دفني عند قبر جدي.."، وقال أيضا في رسالته"إلى إخوتي وأخواتي وأولادهم جميعا فردا فردا والله ما نسيتكم لحظة واحدة ولكن هذه ظروف السجن". ثم أردف قائلا: "أرجو الله أن يجمعنا في الجنة إنه على ذلك قدير"، ثم وجه كلامه إلى إخوته الذكور صدام ومحمد وعلي بأن يحافظوا على والديه قائلا: "وصيتي إلى صدام ومحمد وعلي، أرجو منكم الحفاظ على والدي وأن لا تفرطوا في شملكم ووحدتكم، وأسأل الله أن يثبتكم على دينكم"، وختم المرحوم بلهادي رسالته بالدعاء له بأن يتغمده الله برحمته قائلا: "وأرجو منكم أن تدعوا لي الله أن يغمرني في رحمته".  
قراءة 2310 مرات آخر تعديل على الجمعة, 14 كانون1/ديسمبر 2012 21:28