تلاميذ ابناء الجالية الجزائرية بالمملكة المتحدة و ايرلندا تستفيد من الكتاب المدرسي الجزائري

بعد ان كانت أحد الانشغالات المطروحة خاصة من جانب الكتب

تلاميذ ابناء الجالية الجزائرية بالمملكة المتحدة و ايرلندا تستفيد من الكتاب المدرسي الجزائري

  لندن / الجيريا برس
استعدادا للتحضير للدخول المدرسي و تجسيدا لوعود سفير الجزائر بالمملكة المتحدة السد"اعمر عبة"و كذا قنصل الجزائر بلندن السيدة"دليلة سماح"قامت سفارة الجزائر بالمملكة المتحدة و ايرلندا اول امس الأحد بتوزيع الكتب المدرسية لفائدة ابناء الجالية الجزائرية المقيمة ببريطانيا وايرلندا الجنوبية. و بالمناسبة تم توزيع حوالي 5000 كتاب مدرسي كهبة من وزارة التربية الوطنية حيث تحتوي هذه الكتب على دروس في تعليم اللغة العربية و التربية الإسلامية و المدنية و التاريخ و الجغرافيا وزعت على ممثلي خمس مدارس من بينها واحدة متواجدة بدبلن بإيرلندا الجنوبية. و على هامش هذا الحدث الذي يعد الاول من نوعه في تاريخ الجالية صرح سفير الجزائر بلندن السيد عمار عبة خلال حفل التوزيع الذي تميز بحضور عددا لاباس به من ممثلي المدارس الجزائرية التي تنشط في هذا المجال أن "الهدف الرئيسي من المبادرة هو ترقية تعليم اللغة العربية وفق المنهج و البرنامج البيداغوجي الوطني و ترسيخ تمسك التلميذ بقيم و ثقافة بلده". كما اعتبر ايضا ان الهدف المهم للخدمات التعليمية والثقافية المقدمة لابناء جاليتنا في المهجر بصفة عامة هو الحفاظ على الهوية بإبعادها الفكرية الثلاثة ، الوطنية والعربية والاسلامية. و أكد السفير في تدخله دعم الدولة للجمعيات التي تندرج في إطار ترقية الثقافة الجزائرية. و لقيت هذه المبادرة التي تعد الأولى من نوعها ترحيبا من قبل المعلمين الذين أجمعوا على أهمية توفر الكتاب الجزائري في التعليم بالمدارس ببريطانيا و قالو أن ذلك يعد محفزا لمواصلة عملهم في المستقبل. و خلال تدخلها امام الحضور اوضحت السيدة فاطمة الزهراء خالد ممثلة مدرسة"السلام"التي أنشئت منذ عامين"ان اهم انشغال الذي كان مطروح من جانبها هو نقص الكتاب الجزائري التي ثمنت بدورها هذه المبادرة باستفادتها من الكتب المدرسية التي جاءت مباشرة من الجزائر مما تسهل لنا المهمة في تعليم اللغة العربية و التربية الإسلامية و التاريخ و الجغرافيا التي ستكون بدون شك فائدة كبيرة لاطفال ابناء جاليتنا". و في السياق ذاته اعتبر السيد تباني بديع مدير مدرسة "النجاح" ان مدرسته تضم اكثر من 500 تلميذ الموجدودة بفانسبيري بارك شمال لندن حيث توفر الدروس بالعربية منذ 8 سنوات بلندن موضحا لمسؤولي التمثلية الديبلوماسية أن هذه المبادرة تعكس اهتمام السلطات بالجالية الوطنية المقيمة بالخارج. كما كان لقاء ممثلي المدرسة الجزائرية بلندن فرصة لفتح نقاش حول تعليم اللغة العربية وفق البرامج البيداغوجية الوطنية. و في الاخير اقترح في هذا الصدد السيد بورنان زكريا و هو احد ابرز نشطاء الجالية الجزائرية المقيمة ببريطانيا إنشاء هيئة تجمع كل المدارس الجزائرية بالمملكة المتحدة و ايرلندا قصد تنظيم لقاء تحت إشراف وزارة التربية الوطنية يجمع مدراء المدارس المتواجدة بالخارج اضافة الى وضع برنامج تكويني لفائدة المعلمين. كما اقترح ايضا من وزير التربية الوطنية الجديد القيام بزيارة ميدانية الى لندن لمعرفة انشغالات و اهتمامات ابناء جاليتنا على واقعها .  
قراءة 3025 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 25 أيلول/سبتمبر 2012 00:35